AGRAW IMAZIGHEN @@@الأمازيغ.. الرجال .الاحرار@@@ⴰⴳⵔⴰⵡ ⵉⵎⴰⵣⵉⴳⵀⴻⵏ

AZUL AYTMA DISTMA IMAZIGHENS N’ TMAZGHA WALA WIN LA DIASPORA AYTMATANGH : Kabyles - Chaoui - Mozabites - Twargue - LIBYEN -SIWAYEN -Rif - Chleuh -atlas GAD AFUS GHUFUS ANAL TAMAZIGHT SUFFLA @@@ TUDERT ITMAZIGHT TUDERT IYIMAZIGHEN

Normal, Gras, Italique, Souligné,s Barré.
Normal Courier New, Taille 4, Taille 1.

21 oct. 11

ⴰⵣⵓⵍ ⴰⵡⴰⵍⵉⵏⵄ ⴰⵎⵣⵡⴰⵔⵄ ⵉⴳⴰⵜ ⵎⴰⵢⴰⴷ

ⵏⴰⵏⴻ ⵡⵉⵍⵍⵉ ⵣⵔⵉⵏⵉⵏⴻ ⵉⵣⵡⴰⵔⴷ ⵙⵡⵉⵏⴳⵎ ⵙⴰⵡⵍ

Posté par anir elmanouzi à 17:53:20 - Commentaires [0]

ⵜⴰⵎⴰⵜⴰⵔⵜ ⵉⵎⴰⵣⵉⴳⵀⴻⵏ

* * *

* * *

 





 

Posté par anir elmanouzi à 12:03:00 - Commentaires [0]

لنتكافل معا من أجل بناء مستقبل أمازيغي نظيف

 

الأمازيغية أكبر من أن تكون قاطرة فوق سكة من ذهب توصل راكبها إلى تحقيق أغراضه الذاتية والشخصية...الأمازيغية أكبر من أن تكون بقرة حلوب تسقي البطون الفارغة...الأمازيغية أشرف من أن تكون لقمة سائغة في أفواه جائعة...
الأمازيغية كياننا...وطريقنا....هي كل ما تبقى لنا هنا...فلنعمل سويا على أن نعتز بها حتى لاتتكسر أمامنا كبيضة يسيل بياضها ضياعا فوق ترابنا...

 

إخترنا التدوين الأمازيغي لكي نعلن للعالم وبكل اللغات أننا هنا...لم نمت بعد كما يتمنى البعض لنا في قرائر أنفسهم...إننا هنا صامدون...كشعب لنا تاريخنا، لنا ماضينا، لنا حاضرنا ولنا مستقبلنا....لنا هويتنا...ولنا حلمنا نحن أيضا....
نريد أن نؤكد للعالم من خلال نوافذ التدوين أننا شعب يمتهن السلم سلوكا...لم نحرق شجرة أحد...لم نقلع وردة أحد...لم نذبح عنق إنسان... لم نقنبل عرس قبيلة...لم نستعمر أرضا...ولم نفرض لغتنا على أي جنس...
نريد أن يعلم العالم أننا شعب يؤمن بحب الآخر...ينبذ العنف بكل ألوانه...
نريد أن نعلن للعالم أننا شعب لايرضى بالذل...والإهانات...
لقد أهينت كرامتنا لسنين عديدة...وأغتيلت شخصيتنا لقرون متواصلة...فتك بنا الكثيرون...وضعوا أصفادا في أيدينا وعلى ألسنتنا دهورا...أهدرت حقوقنا...دمرت حضارتنا...حوصرت لغتنا...أحرقت كتبنا...تراثنا...آمالنا....
لكننا مازلنا هنا...وسنضل هنا ثائرون...واقفون...إلى آخر رمق...إلى آخر شهقة من عمرنا...
أصبحنا اليوم نعيش أكبر التحديات...أفواه كثيرة ومخالب عديدة تريد أن تعيدنا إلى صمتنا...مكائد كثيرة تداس لنا فوق أرضنا...في عقر دارنا...لكي نتخلى عن عزيمتنا...نتخلى عن مطالبنا...عن صوتنا..عن أعرافنا...
أصواتنا أصبحت تزعج الكثيرين...فلا فلاح لهم إلا بلجم أفواهنا...وأفواه الإنسان الحر لاتلجم ولو لحمت بالحديد....
يجب علينا أن نكون أكثر حداثة...أكثر ديمقراطية....أن نؤمن بالرأي المخالف...أن نجتمع معا كأصابع اليد الواحدة...مهما إختلفت توجهاتنا...وتشعبت آرائنا...الإختلاف لنا رحمة...والخلاف علينا نقمة....
أن لانتصابى في ردودنا وآرائنا، أن لانحمل في قلوبنا ضغينة لآي كائن آخر...أن نمارس حقنا في الكتابة...في إنتاج الآراء التي تخصنا...بكل حرية...وبدون أن نمس بكرامة أحد.
أن نوصل رسالتنا وأصواتنا النضالية للعالم...لكي نساهم معا من أجل التأسيس لمستقبل أمازيغي نظيف...شعاره الأخوة...المحبة...الصداقة...بين الجميع مهما تمازجت ألوانهم...تشعبت عقائدهم... وإختلفت ألسنتهم...عالم خالي من الحروب والمكائد والدماء


Posté par anir elmanouzi à 00:04:00 - Commentaires [1]

Sauvegardons notre histoire,notre culture et notre identité amazigh....

Un philosophe définissait l’Histoire comme tout ce qui nous reste lorsque nous avons tout perdu. Pour que l’identité, la culture et par là même toutes les particularités de tout un peuple, ne rejoignent pas le cimetière de L'Histoire, il convient de maintenir, entretenir et raviver toutes ses composantes. Une telle tâche n’a rien d’ostracisme : l’Humanité et l’Universel n’étant que la somme des différentes composantes qui constituent ce Monde dans lequel nous vivons. Par ailleurs, étant donné le jeu verrouillé imposé par les différents pouvoirs successifs au sein de Tamazgha, la patrie de notre Peuple, de notre Culture, de notre Histoire et de notre Identité, le peuple amazigh trouve aujourd’hui de fait investie d’une part de responsabilité liée à la sauvegarde et à la revivification de sa propre identité et de sa propre culture en attendant des lendemains meilleurs. 

مهما قدمنا لشعبنا الامازيغي من أعمال تاريخية تتناول ماضينا المجيد، فنحن لا نوفي حضارتنا الامازيغية حقها من الدراسة والتقييم. وذلك أن عمليات التشويه والتحريف التي قام بها (هواة التاريخ) من القوميين العرب والمبشرين إزاء أمجادنا ما تزال أثارها إلى اليوم. وقليلة هي الأقلام التي أخلصت لعلمها ونظرت للتاريخ نظرة موضوعية تستكشف الحقائق وتستنطق الأحداث وتتحسس لنصرة قضيتنا الامازيغية العادلة

Posté par anir elmanouzi à 03:45:00 - Commentaires [0]

«On ne peut pas cacher indéfiniment à un peuple son histoire. Il finit par la connaître et par l'écrire lui-même.» Ferhat Abbas

503816316_small

                                                                                                                      إن التاريخ هو الطريق إلى الهوية، والرابط الذي يحيل عليها ويذكّر بها. ولهذا فإن اغتيال هوية ما يمر بالضرورة عبر قطع الطريق الموصل إليها، أي تحريف وتزوير وأسطرة التاريخ الذي يحتضن هذه الهوية، ويستديمها ويشهد عليها. ولهذا فإن رد الاعتبار للأمازيغية يمر بالضرورة كذلك عبر تصحيح التاريخ لاستعادة الذاكرة الأمازيغية الحقيقية بعد تخليصها من الزيف والأساطير التي تمجد احتلال بلدان الشعوب الأخرى

Posté par anir elmanouzi à 03:30:00 - Commentaires [0]

widget